+31-75-6401603 info@adabfan.com
أدب فن مجلة ثقافية ألكترونية تعنى بكل أشكال الكتابة الأبداعية
off

معرض الفنانة التشكيلية بروين مرزا في هولندا

موهبة فنية متفردة تظهر بعد عشرين عاما من الدراسة الاكاديمية بعد عشرون عاما من الدراسة الاكاديمية في قسم التصميم  في معهد الفنون الجميلة ببغداد، ولدت موهبة فنية متفردة في بلاد المهجر لفنانة عراقية شغلتها سنين الغربة الطويلة بمحاولة التاقلم مع المجتمع الجديد المختلف ثقافيا واجتماعيا عن
off

شذرات .. رولان بارت Roland Barthes ( 1915 – 1980)

 ترجمة واعداد: عدنان المبارك – بمكنتي أن أفعل ما أشاء مع لغتي لكن ليس مع جسدي. وما أخفيه في لغتي ينطق به جسدي. بمكنتي أن  اصوغ  معلومتي عن وعي ،  لكن ليس ثورتي. عبر صوتي المكتوب سيعرف الثاني  أن ليس كل شيء على ما يرام عندي.  أنا كذاب – بمعنى  أني أتجاوز الشيء – و ليس ممثلا.  جسد
off

قصائد للشاعرة الدانماركية لولا بايدل

 ترجمة عن الدانماركية: قحطان جاسم ” إتزان” أحبكَ بالتأكيد لكن لا تقلق نفسك بهذا عليكَ ان تتعهد وحسب بالمجيء والذهاب كما يحلو لك سأكتشف على الأرجح الباقي  بنفسي 00    0 ” مرة أخرى “ شكرا،  مرة أخرى،  على الهدية أنها جميلة جدا رقيقة هي ما كنت احتاجه تماما شيء واح
off

فى تأويل الأخيلة المتهالكة

ساعة الاستفاقة الصباحية كم هي مؤلمة أحيانا ، الانتقال الآني من عوالم الأحلام الميتافيزيقية الى عوالم الوقائع المتبلدة قد يكون صادما ، انها الصدمة و الترويع ، يأتي الترويع لاحقا حينما تتم الاستفاقة و يتجلى الواقع . قد يكون الواقع كابوسياً و ان شئت كافكاوياً ، وقد يكون في حينا اخر واقعا
off

رحيل اسطورة الأدب النمساوي وساحر الكلمات (كيرهارد توتشينكر)

توفي الاديب والفنان والمخرج النمساوي الكبير صاحب لقب اسطورة الادب النمساوي (كيرهارد توتشينكر) في العاشر من شهر آب بشكل مفاجئ وكانت صدمة للمجتمع النمساوي من جراء الانسداد الرئوي وهذا ما اكده اقاربه ومعارفه. قبل اسابيع قليلة احتفل الاديب الراحل بعيد ميلادة السبعين. يوم 26 من شهر آب 2016
off

هو الحب – جرأةٌ في الطرح ونبشٌ في المكنون

سواءً اتفقتَ معه أم اختلفت لا تستطيع ألّا تثمن الجرأة التي كَسَتْ عرضه الأخير “هو الحب” والذي كان فيه حقيقياً، وبسيطاً بلا شوائب. “عروة الأحمد” جعلَ مدّة العرض ساعةً وثلث الساعة.. أي ما يعادل ضعفي مدة عرضه السابق “نايلون” ليثبت أنه سيّد أدواته على ا
off

الرباعية الثقافية

* انا ضحية  لمؤسسة (شمس) للنشر !        على اثر تصاعد نزعة التملك والجور و”اللصوصية” من قبل بعض العاملين والمسؤولين على دور النشر والطبع العربية بسبب تنامي حركة النشر وتعدد منافذها فقد شهدنا ازديادا ملحوضا للشكاوي والاعتراضات بل واللجوء للمحاكم  المختصة في هذا المجال ، وأخ
off

شعرية الماء في القصيدة العطشى للمجد المسلوب

وقوف بباب السماء للشاعر جمال قصودة كأنما حدث بالأمس القريب فقط  سقوط غرناطة والأندلس، ليفضل لنا طربهما كإرث من حضارة أفلت، وأحيانا كثيرة تستبدّ بنا غصص استشعار أن نظير ذلك التراث الثقافي لا يصلح ترياقا حتّى ، لروح مكلومة وحائرة تندب مجدها المسلوب. من منا لا يذكر كيفة سقطوط بغداد أيضا؟