+31-75-6401603 info@adabfan.com
أدب فن مجلة ثقافية ألكترونية تعنى بكل أشكال الكتابة الأبداعية

توهان

المتوسط ملقي على صدر كورنيش حضرموت.. يضرب بيديه في كل اتجاه.. ضوء خافت.. رصيف طويل عريض كأن لا قدم تسكنه.. وشتاء بارد يحتضن كل قادم برغم ندرتهم..

افكار متناقضة تملأ دماغه وتثقله.. تحيل وقته الى صمت مطبق.. هي ليست هنا.. ولن تكون هنا.. يكاد يسمع ايتسامها مع الريح القادمة من شرق شمال.. غيابها مر.. السياسة فعلت ما فعلت بهذا البلد الصغير… وكذا فعل اهله به.. القتل اصبح عادة.. والموت طقس من الطقوس الذي يجب علينا ان نؤديه..

كتاب صغير بين يديه مقرر أن يبدأ بقراءته هذه الليلة.. في الحقيقة هو هرب حتى لا يقرأ.. ولكنه مرغم بحكم العادة.. الحب في زمن الكوليرا لماركيز.. رواية مهمة… حتى ان صديقه ضحك كثيرا من غرابة عنوان الرواية.. واعتبرها رواية في الطب، لعلها تتحدث عن الكوليرا…

لم يتابع اليوم أحداث حلب.. واكيد بانه لن يتابعها هذه الليلة.. حلب جرح في الخاصرة.. اختار بان لا يتحدث عنها كثيرا.. ليبقى الالم في الشريان كائنا حيا يؤذيه كل يوم.. لعله يبرأ يوما ما…

من يجمع كل هذه المتناقضات التي تعصف بدماغه.. لا حدود للتوهان..

المتوسط غاضب لا محالة.. وصوت الماء كسمقونية وجع قديم.. وحده يمشي.. وآمال عظيمة على الرصيف الآخر تنتظر هدوء المتوسط… لا شئ يتحقق في رحم الفوضى..

لازال صوت ابتساماتها البعيدة يعضف في اذنيه.. برغم انه لم يسمع لها صوت يوما ما.. اسرع الخطى.. الى أين؟ لم يحدد بعد.

Comments are closed.