+31-75-6401603 info@adabfan.com
أدب فن مجلة ثقافية ألكترونية تعنى بكل أشكال الكتابة الأبداعية

زيارة الى دار العبقري الموسيقار هايدن

هايدن..الموسيقى والحياة والنشيد الوطني عبر قرون في متحف (آيسن شتات)

الموسيقار والملحن النمساوي الخالد(فرانس يوسف هايدن) مواليد 1732،بلدة روهراو في النمسا السفلى وودع الحياة في فيينا عام 1809 .لقد كان ملحناً ذو طابع متميز في زمن فيينا الكلاسيكية،ينحدر الموسيقار من عائلة تعشق الفن والادب حيث كان اخاه ايضا ملحناً موسيقياً.امضى فترات من عمره موسيقيا لبلاط الامير(استر هازي) وفي هذا البلاط قاد الاوبرا والاوركسترا وكانت موسيقى والحان هايدن ذو طابع خاص وتختلف كثيرا عن الحان زمنه ولذلك قالوا عنه بانه منفصل عن العالم. لقد قام بتطوير السمفونيات وله اكثر من 80 مقطوعة رباعية ومنها الطائر،اشراقة الشمس، الامبراطور واما احدى روائعة التي يرددها احيانا الشعب النمساوي وهي النشيد الوطني( ليحفظ الرب القيصر) وقد كان تردد لغاية نهاية الامبراطورية النمساوية عام 1918 ولكن ظل اللحن وبكلمات اخرى اخذه الالمان واليوم هو نشيدهم الوطني ومن الحان (هايدن).

انتقل (هايدن) بالموسيقى النمساوية والحانها الى لندن وكان ذو نشاط كبير في تلك البلاد التي تعشق الثقافة والفنون وكتب هناك عدة سمفونيات ولكن ظلت فيينا عشقه الكبير وشغله المهم ويرجع الى فيينا وللعلم بان الموسيقار العبقري (بيتهوفن) كان احد طلبته.

تنوعت اعمال الموسيقار(هايدن) مابين الاوركسترا والسموفونيات والاوبريتات والاعمال الدينية والتي احتلت مكانة كبيرة عنده ويعدها من الاعمال الجادة والقريبة الى روحه ويتوغل الى الموسيقى الدينية مع الموسيقى الكلاسيكية .

دار متحف (هايدن) في مدينة (آيسن شتات)..زيارة الى احضان دافئة للموسيقى الكلاسيكية واعمال واثاث وتاريخ الفنان الخالد(هايدن) وبالرغم من ان للفنان الموسيقار(هايدن) متحفاً في العاصمة فيينا وهي الدار التي قضى فيها الفنان سنوات اواخر عمره،إلا ان داره في مدينة (آيسن شتات) له نكهة خاصة ويربط اسم المدينة ب(هايدن) ارتباطا وثيقاً  وهي الدار التي قضى فيها الفنان 12 عاماً وكما تسمى بالدار الباروكي في(آيسن شتات) والتي غدت علامة بارزة في المدينة وبجنبها حديقة الاعشاب والعطور حين عمل موسيقياً في بلاد الامير (استر هازي).

badalدار متحف (هايدن) يمنح المكان مساحة حرة واسعة لمكان تاريخي اصيل ولاقامة معرض سنوي دائمي وكذلك يوفر لمحات عامة على اكثر من 3 قرون من تاريخ الموسيقى برفقة برامج واسعة من الفعاليات والنشاطات والبرامج الثقافية للاطفال والتعرف على معالم وملاحم الموسيقى النمساوية.

في هذه الدار التي غدت متحفاً للزوار وزيارات خاصة لمجاميع الطلبة والسواح والاطفال حيث الغرف والحجرات والمطبخ مازالت على جودتها وكما كانت وكما كان يستخدمها الموسيقار هايدن وانتشرت آلاته الموسيقية في المتحف ولأن نشاطه الموسيقي كان متنوعاً والآلات الموسيقية منتصبة بعضها والبعض الآخر معلقة وآلة البيانو سيدة الآلات في قلب المتحف وفي الصالة الرئيسية والجميل المطبخ القديم كما هو باواعي القرون الوسطى وموقد ايام زمان.

لقد كان المتحف الدار الخاصة بالموسيقي هايدن وفيها كانت ترى اعماله النور وتعد اليوم الارث التاريخي والانساني لمدينة (آيسن شتات).سنوياً تقام المعارض الخاصة والتي لها اهدافاً تخص المواضيع والتحليلات العلمية والمواضيع المختلفة ومنها تاريخ الموسيقى للقرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر بعمق وهذه الدراسات تكون على اعلى المستويات.

عمليات ترميم الدار والحفاظ عليها وصيانة البناية يكون بالتعاون مع المكتب العام للآثار ونوعية العروض هي الاهداف المكملة لدار هايدن. لقد حصل هايدن على هذه الدار عام 1766 من الامير (استر هازي) وعاش فيها 12 عاماً ولكن الدار احترقت مرتان والتهبت فيها النيران عام 1784 ـ 1776  ولكنها رممت ثانية.

زيارة الى دار هايدن هي رحلة معرفية للتعرف على حياة واعمال الموسيقار الشهير في مدينة (آيسن شتات) وكذلك التمتع باحدى روائع الباروك(دار هايدن) والتعرف على سيرة عبقري موسيقي عاش بين حيطانها وظروف عمله وحياته وسيرته والتلحين والاهتمامات الخاصة لعائلته.

في هذه الدار هناك البرامج والزيارات للبالغين تختلف عن زيارات مجاميع الاطفال ولهم نظرة اخرى ولهذا للاطفال يلبس الدليل السياحي زي الموسيقار هايدن ويقول لهم بانه هايدن وانبعث لهم واسالو ما تشاؤون ويتحدث المرشد عن حياته  ويسافر بالاطفال عبر الماضي بخيال واسع ويعزف لهم الموسيقى. بجنب الدار حديقة تعود له وهي حديقة الاعشاب والنباتات الطبية والعطور والتي كان ينظر اليها هايدن بانها الكنز الباروكي في حياته. ثمن تذكرة الدخول لهذا المتحف ضمن تذكرة لزيارة 60 متحفا وغاليرياً ومعرضاً والتذكرة اشتراك سنوي يسمح  بزيارة جميع المعارض والمتاحف وثمنها 20 يورو وهي نافذة لعام واحد وبدورها تكون التذكرة تشجيع لزيارة المتاحف في الاقليم ولعودة الزوار ثانية لهذه المدينة(آيسن شتات) وكذلك طريقة لتنشيط حركة السياحة في الاقليم.

سيقام هذا العام 2016 المعرض السنوي في المتحف بعنوان هايدن والنساء من شهر اذار ولغاية تشرين الثاني حول النساء التي دخلن حياته.

متحف هايدن رحلة الى عمق الموسيقى وروائع الزمن الجميل من عصر فلاسفة الموسيقى والسمفونيات ..دار هايدن نموذجا..!!

Comments are closed.